خلفية دينية

 

تزخر كتب السُنة والفقه بنصائح وتوجيهات سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه بالمحافظة على الموارد الطبيعية، والرفق بالبيئة، والاقتصاد وعدم الإسراف عند استعمالها. سواءً كان ذلك بحثّهم على غرس الأشجار ونهيهم عن قطعها لغير ضرورة، أو الاقتصاد في استعمال المياه وعدم تلويثها. وقد وصل تشديد النبي صلى الله عليه وسلم في نهيه لأصحابه عن الاسراف في استعمال المياه الى حدّ نهيهم عن السرف عند الوضوء "حتى وان كان أحدهم يغرف من نهرٍ جار" [1] بل ثبت في كتب السنة أن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ بمُدٍّ واحدٍ من الماء (أي مايعادل أقل من ثلاثة أرباع لتر من الماء، أو 688 ملتر تقريباً). وأنه كان صلى الله عليه وسلم يغتسل بصاعٍ واحدٍ (أي ما يعادل 2752 ملتر من الماء أو أقل من ثلاثة لترات).

 

وقد أظهرت دراسات عديدة أن معظم المواطنين على دراية كاملة بالنصوص الدينية التي تحث على الاقتصاد في استعمال المياه والنهي عن الاسراف فيها، بل إن حتى غير المسلمين على دراية بذلك، فقد حث أولاف كيورفين، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة  المسلمين خلال اجتماع مركز حوار أصدقاء الأرض الذي دار في اسطنبول في 5 يوليو 2007 على الالتزام بتلك التعاليم لتحفيزهم لمواجهة هذا التحدي العالمي الخطير.

 

إلا أن جوهر هذه المشكلة يكمن في عدم وجود مُنتج عمليٌ ملموس يسهل الأمر على الراغبين في تطبيق التوجيهات النبوية . ذلك أنه على الرغم من حرص الأغلبية العظمى من المسلمين على اقتفـاء أثار النبي صلى الله عليه وسلم والاقتداء به في صغير شؤون حياتهم وكبيره، ولكنهم فيما يخص الشؤون البيئية والمحافظة على المياه خصوصاً لا يجدون طريقة عملية تمكنهم من ذلك الاقتداء، ولذا فإنهم للأسف ينصرفون عنها.

إن الاستراتيجية التي بين يدينا تهدف إلى تغيير ذلك الإخفاق، وتسعى إلى تمكين المسلم والمسلمة من العناية ببيئتهم والمحافظة على ثرواتهم المائية، بتحويل تعاليم الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم إلى ممارسة عملية يمارسها عدّة مرات في حياته اليومية.

 


[1] سنن ابن ماجة، حديث رقم 419

 


All Rights Reserved to  Mohamed Ben-Ghalbon  2001

Saturday, 11. March 2017

webmaster@savewater-sunna.com